الرئيسية / الجهاز الحركي / الخلع الوركي الولادي احد مرافقات الصلب المشقوق
werk

الخلع الوركي الولادي احد مرافقات الصلب المشقوق

ماهو الخلع الوركي الولادي؟

يعتقد الكثير خطاءً أن سبب خلع الورك الولادي لحديثي الولادة ناتج عن الآلات المستخدمة في التوليد أثناء عملية الولادة كحالات”الشفط” مثلا.

werk
werk3
ما هو الخلع الوركي

يتكون مفصل الورك  من عظمتين: التجويف المسمى بالتجويف الحقي والطرف العلوي لعظمة الفخذ المسمى برأس عظمة الفخذ. في الوضع الطبيعي يكون هذان العظمان ملتصقان ببعضهما البعض ويزيد استقرارهما ومحافظتهما على ذلك الوضع الأربطة والعضلات المحيطة بهما، أما في حالة الخلع الولادي يخرج رأس عظمة الفخذ من التجويف الحقي.

وهناك نوعان من الخلع الولادي, الخلع الشائع والذي تفوق نسبة حدوثه 98% وغالبا ما يحدث في الفترات الأخيرة من الحمل , وإذا حدث في فترة الولادة أو ما بعدها فيكون الورك في الغالب غير مستقر في فترة الحمل وينتج الخلع بعد ذلك , والنوع الثاني الخلع المعقد ونسبته ضئيلة جدا ويحدث في الفترات الأولى من الحمل وتصاحبه غالبا تشوهات عظمية بالجسم مثل العمود الفقــري والأقدام وغيرها.

نسبة انتشاره

نسبة حدوث الخلع الولادي هي 1: 1000 حالة ولادة طبيعية، كما انه من نصيب الإناث أكثر من الذكور نسبة 1:6 وهو يحدث أكثر عندما يكون الطفل في وضعية الجلوس ورجليه ممدودتين أثناء فترة الحمل والولادة, ويكثر الخلع في الناحية اليسرى أكثر من الناحية اليمنى ويحدث في الجهتين بنسبة 20%.

المشكلات التي قد تؤدي إليه
وإذا لم يعالج خلع الورك الولادي ينتج عنه مشاكل مستديمة مثل العرج وقصر الرجل وربما قلة في حركة الحوض وألم في الظهر.

السبب

السبب الأكيد غير معروف , ولكن هناك أمور قد تساهم في حدوث الخلع، مثل ارتخاء الأربطة المحيطة بالمفصل ووضعية الطفل في رحم الأم وقلة السائل الأمينوسي في رحم الأم وربما وضعية الطفل بعد الولادة “المهاد” التي قد تساهم في تطور المشكلة من عدم استقرار في المفصل إلى خلع كامل. وهناك احتمال أن يلعب العامل الوراثي دورا في الإصابة بالخلع الولادي فحوالي 60% من الأطفال المصابين بالخلع الولادي يكون أول مولود للعائلة.

التشخيص
خلع الورك الولادي صعب التشخيص أحيانا لأنه لا يسبب ألم ولا تيبس بالمفصل, و لا يمكن للوالدين اكتشافه إلا بمساعدة الطبيب أو الأشعة الصوتية أو بهما معا.لذلك يقوم أطباء الأطفال بفحص جميع المواليد في اليوم الأول من الولادة لتأكد من عدم وجود خلع ولادي لمفصل الورك.
وتشخيص الإصابة يختلف حسب عمر الطفل ،فالتشخيص خلال أول شهرين بعد الولادة يتم عن طريق الفحص السريري للورك.وفي الآونة الأخيرة بدء التوجه لأجراء فحص بالأشعة الصوتية لمفصل الورك وذلك لاحتمالية عدم قدرت الطبيب على اكتشاف جميع المواليد المصابة عن طريق الفحص السريري فقط(خوالي 25% من الحالات المصابة لا يستطيع الطبيب اكتشافها عن طريق الفحص السريري فقط). أما إذا كان عمر الطفل فوق السنة  ولم يكتشف الخلع قبل ذلك فتكون أول علامة وجود خلع في أحد المفصلين وجود عرج ندما يبدأ الطفل في المشي.وقد يتأخر اكتشاف الأهل لوجود مشكلة في مشيت الطفل إذا كان الخلع في كلا المفصلين,لعدم وجود عرج واضح في المشية وقد يلاحظ الأهل فقط أن هناك شئ ما غير طبيعي وقد لا يذهبون لطبيب حتى يبدأ الشك لديهم يصل إلا حد اليقين أن هناك مشكلة في مشية الطفل. وعند زيارة الطبيب في هذا العمر يمكن التأكد من وجد الخلع بإجراء أشعة سينية للحوض ومفصل الورك ،و هذه الأشعة متوفرة في جميع المراكز الطبية وبشكل سهل.

العلاج

دائما نقول إن العلاج المبكر أفضل وأسهل طريقة للحصول على نتائج جيدة, ونسبة كبيرة من الحالات يكون الورك في وضع عدم الاستقرار عند الولادة وليس خلعاً كاملا وهذا النوع لا يحتاج لعلاج معين سوى المتابعة الطبية من دون علاج إلا الهم بتوجيه الأم تفادي تمهيد الطفل -كما هو شائع بين النساء في السعودية- و وضع حفاظتين لطفل بدل الواحدة لوضع الفخذين في وضع مفتوح ليعود الورك ليستقر بصورته الطبيعية ويعود رأس عظمة الفخذ مرة أخرى في التجويف الحقي ليتسنى للأربطة والعضلات المحيطة بالمفصل أن تقوى لكي تحافظ على وضعية المفصل الطبيعي.كما يتم فحص الطفل من أسبوع إلى شهر لتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام.وقد يوجه الطبيب في هذه المرحلة و حتى ستة أشهر من العمر بوضع  جهاز عبارة عن اربطه لفتح الفخذين بشكل اكبر  وربما ينصح بوضع الجبس ليضمن أن الفخذين مفتوحين بشكل ثابت وان رأس الفخذ داخل التجويف الحقي. ويُلبّس الطفل عادة الجهاز لمدة تتراوح بين شهرين إلى أربعة أشهر،و بعد ذلك يلبس الجهاز في أوقات النوم في الليل لمدة ثلاثة أشهر تقريبا. وفي العادة تتكون الإجراءات السابقة كافية في حوالي 90% من الحالات .وقد يتطلب الأمر في الحالات التي لم ينجح علاجها  بالطرق السابقة إلى علاجهم “بنطلونا جبسيا” أو بأجراء عملية جراحية لتثبيت المفصل بشكل أقوى.
أما علاج الحالات التي تكتشف بين ستة أشهر إلى 18 شهرا من العمر ففي هذه الحالات يحتاج الأمر إلى محاولة إرجاع رأس الفخذ إلى التجويف  تحت التخدير الكامل مع أشعة ملونة للورك للتأكد من  الأمر، ومن ثم وضع “بنطلون جبسي” لمدة ثلاثة أشهر .ويغير الجبس خلال هذه الفترة مرة أخرى تحت التخدير الكامل مع التأكد مرة أخرى من وضعية الورك بالأشعة الملونة .بعد هذه المدة يزال الجبس في العيادة مع التأكد من وضعية الورك بالأشعة السينية.
أما علاج الأطفال الذين أعمارهم فوق 18 شهرا فالعلاج يستلزم التدخل الجراحي وقد يتطلب الأمر قطعا في عظمة الحوض أو الفخذ لوضع الورك في أحسن حال ،ومن ثم وضع بنطلون جبسي لمدة تتراوح بين ثلاثة أسابيع. وفي هذا السن يتفاوت نسبة النجاح في ترجيع المفصل لشكله الطبيعي وفي بعض الأحيان يستلزم القبول بالنتائج التي يصل إليها التدخل الجراحي مع الجبس لعدم وجود طرق أخرى ناجحة أو سهل تنفيذها في هذه المرحلة من العمر.

مخاطر محتملة

هناك مشاكل متوقعة أثناء العلاج والطبيب في العادة يأخذ جميع الاحتياطات اللازمة ويتوخى دائما الحذر للحصول على أفضل النتائج ولكن هناك بعض المشكلات قد لا يمكن تجنبها وهي كما يلي:
ـ تيبس في مفصل الورك “عدم القدرة على حركة المفصل كاملة”.
ـ تكرر الخلع مرة ثانية.
ـ نخر في رأس عظمة الفخذ بسبب توقف في الدم الواصل له.
ـ كسر في الرجل بسبب ضعف العظم في فترة الجبس وما بعدها.
ـ تباعد في مفصل الورك.
ـ احتكاك في مفصل الورك.
ـ عرج في المشي.

ما بعد الشفاء

ـ يجب أن يعرف الجميع أن خلع الورك الولادي من الإصابات الشائعة في مجتمعنا وعادة يكون استشاري العظام ذا خبرة كبيرة في مثل تلك الإصابات , لذا يجب أن يسأل الأهل ويناقشون الطبيب في المشكلة وعلاجها عند تبين الإصابة ، كما يجب أن يعلم الوالدان انهما جزء من العلاج بالعناية بالطفل أثناء شفائه من السقوط والتعرض لصدمات والمحافظة على وضعية الجهاز أو الجبس ونظافتهما والحضور في المواعيد المحددة للطفل حتى يأخذ الوقت الكافي مع الطبيب والتأكد من خطوات العلاج.
المصدر:د سعد المحرج جريدة الرياض (مع بعض التعديل الطفيف مني د.عبدالرحمن السويد)
الدكتور سعد بن عبدالعزيز المحرج استشاري جراحة عظام أطفال بمستشفى الملك فهد للحرس الوطني

مصدر النقل : موقع الوراثه الطبية

————————— تابع المزيد من المعلومات من مصدر اخر  ———————–

خلع الولادة

خلع الولادة الوركي

الخلع الولادي عند الطفل

خلع الورك الخلقي للأطفال

خلع الورك التطوري

عسر تصنع الورك التطوري

CONGENITAL HIP DISLOCATION

DEVELOPMENTAL HIP DYSPLASIA

CHD – DDH

werk2

ما هو خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

التسمية القديمة للحالة هي خلع الورك الخلقي او الولادي للأطفال , حيث كان يعتقد ان خلع الولادة يحدث فقط داخل الرحم , و لكن تبين حالياً أن الخلع قد يتطور حتى بعد الولادة , و التسمية الحلية للمرض هي خلع أو عسر تصنع الورك التطوري

يدل عسر تصنع او خلع الورك التطوري ( DDH ) على العلاقة الشاذة بين رأس الفخذ و الجوف الحقي Acetabulum مما يؤدي إلى تقلقل و / أو خلع مفصل الورك . (الجوف الحقي هي الحفرة التي يتوضع فيها رأس الفخذ )

لماذا يحدث خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

يعتقد أن الحالة تتطور عندما يفقد التماس بين الحق ورأس الفخذ أثناء التطور داخل الرحم ويكو نذلك غالباً بسبب وضعية الجنين أو تقييد حركة الجنين داخل الرحم .

ما هي أسباب خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

الأسباب الحقيقية لخلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري غير معروفة ,و لكن هناك بعض العوامل المؤهبة لحدوث خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري مثل :

الجنس : يكون خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري أكثراً حدوثاً عند البنات

الحمل : يكون خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري أكثر حدوثاً عند الطفل الأول (الحمل الاول )

المجيء و طريقة الولادة : يكون خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري أكثر حدوثاً في الولادة الطبيعية بالمجيء المعقدي

الوراثة : يكون خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري أكثر حدوثاً في حال وجود إصابة مماثلة في العائلة

وجود تشوهات أخرى : يكون خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري أكثر حدوثاً في حال وجود تشوهات أخرى عند الطفل مثل : حنف القدم Clubfoot و الصعر الخلقي (ميلان الرقبة ) و الأمشاط المقربة و الجنف الطفلي .

ما هي درجات خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

تتراوح شدة عسر التصنع أو خلع الولادة من القابلية للخلع الجزئي (خلع جزئي يظهر أثناء الفحص السريري فقط) إلى القابلية للخلع Dislocatable (خلع تام يظهر أثناء الفحص السريري ) إلى الخلع التام Dislocated (وضعية غير طبيعية في معظم الأحيان ) .

ما هي أعراض خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

ليس من الصعب على طبيب الاطفال كشف خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري عند الولادة أو بعد الولادة بفترة قصيرة قبل ظهور أية أعراض , و لذلك فإن الفحص السريري الدقيق للوليد أمر هام .

يجب على طبيب الاطفال أولاً مراقبة وجود أي عدم  تناظر في الطيات الإليوية ,ثم يضع الفاحص أصابعه على المدورين الكبير والصغير .و يجرى اختبار بارلو Barlow (يحدث خلع خلفي علوي للورك عند التقريب مع الضغط باتجاه الخلف ) و مناورة أورتولاني Ortolani maneuver (التبعيد مع سماع  طقة ناتجة عن عودة توضع الرأس ضمن المفصل ) .و هذان الاختباران جزء هام وأساسي في تقييم الطفل حديث الولادة .

يمكن لخلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري أن يتطور مع الوقت لذلك يجب  إجراء التقصي عنه بفواصل منتظمة حتى يصبح الأطفال قادرين على المشي .

يجب عند فحص الرضيع الأكبر نوعاً ما التحري عن علامة غاليازيGaleazzi sign . و ذلك عن طريق حمل الكاحلين و الركبتان معطوفتان و الوركان بوضعية عطف . ثم يبحث الفاحص عن أي قصر في الطرف المصاب .

قد يراجع الرضيع الأكبر أيضاً بتحدد حركة تبعيد الورك مع قصر واضح الطرف في المصاب .

في حال عدم تشخيص خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري مبكراً او تطور الخلع بشكلٍ متأخر فقد يلاحظ قصر أحد الطرفين السفليين أو عدم التناظر بينها , و عند بدء المشي يلاحظ ميلان الطفل عند المشي (مشية البطة )

كيف يتم تشخيص خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

يؤدي التشخيص المبكر إلى نتيجة أفضل

أفضل ما يكشف خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري بعد الولادة بالفحص السريري و بتصوير الإيكوغرافي , و أدق ما يكون كشف خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري بعد الولادة بتصوير الإيكوغرافي بعمر 4 إلى 6 أسابيع حتى عمر 4 أشهر

يعتمد التشخيص على إظهار الحق الكاذب في القسم الوحشي من عظم الحرقفة على الصور الشعاعية للورك أو بالإيكوغرافي . أما الحق الحقيقي فسوف يكون مشوهاً و ضحلاً .

إن معظم الوركين و الحوض لا يكونون متعظمين عند الولادة لذلك لا تفيد الصور الشعاعية العادية في كشف خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري بعد الولادة حتى عمر 4-6 شهور .

ما هي معالجة خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

يجب عند سماع الطقة Clunk غير الطبيعية أثناء فحص الوليد (أو بعد مرحلة الوليد ) إجراء استشارة لاختصاصي الجراحة العظمية .

معظم حالات الورك القابل للخلع الجزئي و الورك القابل للخلع (تحت الخلع أو الخلع الخفيف ) تشفى لوحدها دون أي مداخلة خلال ال 4 أسابيع الأولى من العمر .

إذا استطبت المعالجة عند الأطفال دون عمر 6 شهور فيمكن وصف جبيرة بافليك pavlik Harness (جهاز خلع الولادة ) (التي تحافظ على الورك بوضعية التبعيد مع العطف )

أما المعالجة بتجبير الجسم Body Casting (وضع جبيرة جبصين ) فتستخدم عند الأطفال الأكبر أكثر من 6 أشهر

يحتاج الأطفال الذين لا يستجيبون على المعالجات المحافظة السابقة إلى الرد الجراحي المفتوح .

ما هي مشاكل عدم معالجة خلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري ؟

إن أخطر الاختلاطات التي قد يتعرض لها الطفل عند تركه دون معالجة إلى ما بعد عمر 6 شهور هي النخرة اللاوعائية Avascularnecrosis  في رأس الفخذ كما يتعرض المرضى المصابون بخلع الولادة أو خلع الورك الولادي او التطوري إلى خطر التهاب مفصل الورك التنكسي في فترة لاحقة من حياتهم ….الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- عن كتاب مبادئ طب الأطفال : ترجمة د. عماد محمد زوكار – دار القدس للعلوم

المصدر: موقع عيادة طب الاطفال

————————————————— المزيد من المصادر ————————

جريدة الرياض .. الخلع الوركي الولادي .. الاهمال فى الصغر يخلف نتائج وخيمة فى الكبر

اطفال الخليج : الخلع الوركي الولادي

العلاج المبكر لخلع الورك عند الأطفال د. حاتم رواشدة

Scan the QR Code
QR Code Generator
Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

كيف تحصل على طاقم ايرفلكس لتفريغ القولون

بناء على طلب العديدين وخاصة اخواننا من الدول العربية الشقيقة سنوضح فى هذا المقال كيف …

محمد صالح ملهم متحدي الصلب المشقوق

بسم الله الرحمن الرحيم الحلقة الأولى : اليوم الاول بدأت قصة محمد عندما تفاجئنا بالحمل …